من نحن | اتصل بنا | الجمعة 17 فبراير 2017 10:11 مساءً
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 10:32 مساءً

الحقيبة كبيرة عليك

نصر زيد

الملاحظ بأن الحقيبة الوزارية للإعلام الذي أعطيت للنجم الإعلامي الأستاذ/ معمر الإرياني في حكومة سفريات وهو كان في السابق وزير السياحة (خرج من الباب ودخل من الشباك)، وهو وزير أخرس لا يعلم ماهي وزارة الإعلام وماهي مهمته في الوطن داخل وخارج؟.
لازم يدرك الوزير جيداً بأن الإعلام هو السلطة الرابعة، ولكن لا نسمع منه صوتاً ولا تصريحات في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة من وضع البلاد.
لازم يدرك الوزير بأن مهمته وزيراً للإعلام هي كشف الحقائق على الأرض لكافة أبناء هذا الشعب ويكشف لهذا الشعب ما يدور في البلاد وخاصة الحرب الدائرة.
لازم يدرك الوزير بأن يقوم بالنزول إلى كافة وسائل الإعلام والتفقد لسير الأعمال مثل قطاع الإذاعة والتلفزيون والصحف ولكن لم نسمع مثل هذا الخبر، ياوزير الإعلام لماذا إلى الآن لم تفتح الإذاعة وتلفزيون عدن هي تابعة للحكومة الشرعية، وأنت من وزراء الشرعية، السؤال يطرح نفسه هل الشرعية تحارب الشرعية؟!، وهل سيادة الوزير على علم يقين بأنه يوجد كوادر مؤهلة تأهيل علمي عالي في الإذاعة والتلفزيون، وحبهم الكبير لعملهم في تلفزيون وإذاعة عدن، وهم خليك في البيت!
النصيحة إذاً لا توجد عندك الرغبة والشجاعة في تحمل حقيبة الإعلام وهي تشعرك بأنها كبيرة عليك، ومن هنا أقول الحقيبة الإعلامية كبيرة عليك، لأنه وبصراحة الإعلام سلطة في الأوطان المتقدمة والمتحضرة لأن وزير الإعلام هو المصدر الرئيسي لنقل كل شيء للشعب حتى يعلم الشعب بما يدور حوله.
ولكن لا ألوم حكومة ألطم وأجري والكل يتفرج، أتمنى أن تكون رسالتي واضحة وصريحة.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأكثر قراءة
مقالات الرأي
في هذا الزمن الذي تتعاكس فيه مسارات الحياة بين حركة وسكون وخوف ورجاء ، ويختلط فيه الحلم بالوهم ، ويكشف الوهم
الملاحظ بأن الحقيبة الوزارية للإعلام الذي أعطيت للنجم الإعلامي الأستاذ/ معمر الإرياني في حكومة سفريات وهو
تحررت عدن ومعها الجنوب ولم يتحرر عقل الجنوبيين من خلافاتهم غير مدركين ان بقاءهم مسكونين بالماضي ومحاصرين في
إن السلبيات عند بعض الناس وأنانيتهم أوصلتنا إلى هذه المرحلة، وأصبحنا نعاني من ظواهر غير مستحبة.تذكروا عندما
في بلدي الحاكم و المتصدر للقرار السياسي يأتي من خارج الوسط الثقافي لهذا عانى المثقف على مدى عقود من الزمن
اتبعنا على فيسبوك